آمبر هيرد تواجه تهمة الحنث باليمين لتهريب كلاب إلى أستراليا

يتم التحقيق الان عن آمبر هيرد بتهمة الحنث باليمين في مكتب التحقيقات الفيدرالي عن مزاعم أنها كذبت على الشرطة الأسترالية بعد تهريب كلابها من الولايات المتحدة في عام 2015، وفقًا لموقع دايلي ميل.

تجنبت الممثلة البالغة من العمر 35 عامًا تهمة التهريب بعد أن اعتذرت علنًا وألقت باللوم على قلة النوم أثناء دخول البلاد دون الأوراق المطلوبة لكلابها.

لكن السلطات الأسترالية أعادت النظر في جناية التهريب باعتباره تحقيقًا في الحنث باليمين بعد أن وصفت التفاصيل الجديدة التي تم الكشف عنها بمحاكمة التشهير في المملكة المتحدة العام الماضي بين جوني ديب وصحيفة ذا صن أن حجتها أصبحت محط للتساؤل.

كلاب آمبر هيرد

أثار المدير السابق لديب، كيفن مورفي عندما أخبر محكمة لندن أن هيرد أمرته بالكذب بعد أن نقلت الحيوانات الأليفة الى كوينزلاند في طائرة خاصة دون أن تحصل على ترخيص لهما.

كشف دايلي ميل أن وزارة الزراعة والمياه والبيئة استجابت بإعادة فتح تحقيق جنائي وطلب مساعدة مكتب التحقيقات الفيدرالي لتعقب الشهود في الولايات المتحدة.

أحد هؤلاء الشهود، هو مورفي، الذي أجرى الآن مقابلة مطولة مع محققين أستراليين وقدم إفادة شاهد ومجموعة من رسائل البريد الإلكتروني التي يُزعم تورط هيرد فيها.

تعتقد مصادر قريبة من التحقيق أنها قد تكون على بعد أسابيع من مواجهة تهمة الحنث باليمين والتحريض على الحنث باليمين، والتي تنطوي على حمل شخص ما على الإدلاء بشهادة زور.

يحمل الحنث باليمين بشكل عام عقوبة سجن لمدة أقصاها 14 سنة في حين أن جريمتها هذه يمكن أن تؤدي إلى فترة سجن تمتد سبع سنوات بموجب قانون العقوبات في كوينزلاند.

من غير المحتمل أن تطلب الحكومة الأسترالية تسليم هيرد، لكنها مع ذلك قد تواجه الاعتقال إذا حاولت دخول البلاد مرة أخرى.

قال أحد المطلعين: “يمكنها فقط تجاهل الأمر برمته وعدم العودة إلى استراليا أبدًا، ولكن يتم تصوير عدد كبير من الأفلام في أستراليا، بما في ذلك فيلم اكوامان، الذي تشتهر به”.

بدلاً من ذلك، يمكن أن تعود أمبر إلى هناك وتواجه منتقديها، هذا هو أسلوبها في كثير من الأحيان، ومن الواضح أنها ليست شخص يتراجع عن مواجهة التهديدات القانونية.

هيرد تواجه في الأصل تهمتين بالاستيراد غير القانوني لحيوانين وحكم بالسجن لمدة عشر سنوات محتملة بعد أن أحضرت كلبين إلى أستراليا في أبريل 2015 لمقابلة ديب، الذي كان يصور في وقتها قراصنة الكاريبي.

كان يجب الإعلان عن كلابها في الجمارك ووضعهما في الحجر الصحي لمدة 10 أيام، لكن وصولهما لم يتم اكتشافه لعدة أسابيع حتى نشر صالون الحلاقة لقطات لها على فيس بوك.

أطلقت وسائل الإعلام الأسترالية على الأمر اسم “الحرب على الكلب”، وأعطوا ديب وهيرد 72 ساعة لإرسالهما إلى المنزل أو سيتم حجر الكلاب والإستيلاء عليها.

أقرت هيرد في النهاية بأنها مذنبة وقبلت دفع غرامة قدرها 10 الاف دولار أسترالي (7650 دولارًا أمريكيًا) بعد أن أصر محاميها، جيريمي كيرك، على أن القضية ليست محاولة خداع للحكومة الاسترالية ولا تهرب من الأوراق الجمركية.

قال كيرك إن هيرد اعتقدت أن موظفي زوجها آنذاك قد أكملوا الأوراق وكانت هي منهكة وتعاني حرمان من النوم.

“أستراليا خالية من العديد من الآفات والأمراض الشائعة في جميع أنحاء العالم، هذا هو السبب في أن أستراليا لديها مثل هذه القوانين القوية الخاصة بالأمن البيولوجي”، قالت هيرد في اعتذار بالفيديو للمحكمة، تم تسجيله بالاشتراك مع ديب.

وأضافت: “أنا آسفة حقًا لأنه لم يتم الإعلان عن كلابي لدى وصولي هنا، حماية أستراليا أمر مهم”.

تم حينها إسقاط التهم الأكثر خطورة، حيث وافقت القاضية برناديت كالاهان على أن هيرد لم تشرع في خداع السلطات الأسترالية، مضيفة أن فوائد دعمها العلني لقوانين الحجر الصحي للحيوانات القادمة من الخارج افاق الضرر الذي تسببت فيه.

مرت رواية هيرد للأحداث دون اعتراض حتى يوليو من العام الماضي عندما أخبر مورفي المحكمة العليا في لندن في بيان مكتوب أنه حذر الممثلة مرارًا وتكرارًا من القواعد الصارمة لدخول الحيوانات الغير مرخصة الى أستراليا.

قال مورفي، 59 عامًا: “لقد شرحت أيضًا للسيدة هيرد عدة مرات حقيقة أن محاولة اصطحاب الكلاب إلى أستراليا دون إكمال العملية الإلزامية هو أمر غير قانوني ويمكن أن يؤدي إلى عقوبات قاسية للغاية بما في ذلك القتل الرحيم للكلاب”.

ومضى يقول إنه عندما اندلع الجدل حول كلابها، طالبت هيرد مورفي بتقديم “بيان كاذب” للمحكمة الأسترالية قائلاً إنها لا تعرف شيئًا عن متطلبات الحكومة الأسترالية..

يقول: “عندما أعربت عن عدم ارتياحي الشديد لهذا الأمر ، قالت السيدة هيرد لي حسنًا، أريد مساعدتك في هذا … لا أريدك أن تواجه مشكلة في وظيفتك “.

أكمل: “لقد أصبح واضحًا جدًا أن السيدة هيرد كانت تهدد استقرار وظيفتي ما لم أتعاون مع تقديم شهادة تدعم روايتها الزائفة”.

وأضاف مورفي، الذي عمل لدى ديب لمدة ثماني سنوات: “بسبب هذا شعرت بضغط شديد للتعاون، على الرغم من علمي أن هذا قد ينطوي على عدم نزاهة”.

“تم إعداد البيان لاحقًا من قبل محامٍ هيرد واحتوى على معلومات لم تكن صادقة تمامًا”، تابع بيانه.

قال مورفي إنه عندما انفصل ديب وهيرد في مايو 2016، سعى للحصول على مشورة قانونية بشأن محاولة التراجع طوعًا عن بيانه بشأن الكلاب، لكنه تخلى عن الأمر بسبب التكلفة.

رفض محامو صحيفة ذا صن روايته أثناء الاستجواب، واتهموه بالكذب ومحاولة تشويه سمعة هيرد.

رفضت محامية هيرد في الولايات المتحدة، إيلين بريدهوفت، التلميحات بأن موكلنها تواجه تحقيقاً جديداً.

وقالت لصحيفة دايلي ميل: “إنني على ثقة تامة من أنه لا الحكومة الأسترالية، ولا مكتب التحقيقات الفيدرالي، فكروا في إعادة فتح قضية تم الانتهاء منها بالكامل بالفعل قبل عدة سنوات، خاصة بعد أن قامت محكمة المملكة المتحدة بمراجعة الأدلة بالكامل”.

ومع ذلك، أكد متحدث باسم الحكومة الأسترالية: ” تحقق وزارة الزراعة والمياه والبيئة في مزاعم الحنث باليمين من قبل السيدة هيرد أثناء إجراءات المحكمة بشأن الاستيراد غير القانوني لكلبين (لها) إلى أستراليا في عام 2015 “.

يأتي التحقيق في الوقت الذي يستعد فيه ديب وهيرد لمحكمة في العام المقبل في مقاطعة فيرفاكس بولاية فيرجينيا، حيث يقاضي الممثل زوجته السابقة مقابل 50 مليون دولار بسبب مقال رأي في صحيفة واشنطن بوست وصفت فيه نفسها بأنها ناجية من العنف المنزلي.

لم يذكره مقال ديسمبر 2018 بالاسم، لكن ديب يدعي أنه تم استبعاده من سلسلة قراصنة الكاريبي بعد أن أدى المقال المموه إلى تكهنات بأنه المعتدي.

إن ديب يخوض معركة شاقة لإنقاذ سمعته بعد أن انحازت المحكمة العليا البريطانية إلى جانب صحيفة ذا صن في محاكمة التشهير العام الماضي، والتي أثارتها مقالة مختلفة عام 2018 وصفته بـ “معنف الزوجة”.

حكم القاضي نيكول أن وصف ذا صن كان حقيقيًا إلى حد كبير ، وأن ديب، وهو أب لطفلين، هاجم هيرد اثنتي عشرة مرة، مما جعلها تخشى على حياتها قبل طلاقهما.

تقدمت هيرد، التي أنجبت طفلة في يوليو عن طريق تـأجير الأرحام، بدعوى مضادة مقابل 100 مليون دولار ، مدعية أنها وُصفت زوراً بأنها كاذبة وأن رواياتها عن الإساءة التي عانت منها على يد ديب صحيحة.

المصدر: دايلي ميل

شاركنا رأيك