10 امور لا تعرفها عن ميريل ستريب

هناك عدد قليل جدًا من الممثلين الذين أحدثوا نفس التأثير مثل ميريل ستريب، طوال مسيرتها المهنية، سيطرت ستريب على كل الأدوار، من الأعمال الدرامية المؤثرة إلى المسرحيات الموسيقية الفائقة إلى السير الذاتية المصورة بدقة.

 قلة قليلة من الممثلين يمكنهم القول إنهم لعبوا دور ساحر، رئيس وزراء، طاهي، ولاجئ – ومع ذلك، فإن ستريب فعلت كل هذا وأكثر.

 نحن اليوم سنغوص في حياة ستريب، من خلال إعطائك عشر حقائق ربما لم تكن تعرفها من قبل عن ميريل ستريب:

1- بيتي ديفيس كانت من أشد المعجبين بها

أعرب العديد من الممثلين عن إعجابهم بميريل ستريب على مر السنين، من مارك روفالو الذي مدحها في عرض جراهام نورتون، إلى العديد من الممثلين الآخرين الذين قالوا إنهم ممتنون وحتى مرعوبون للعمل معها، ومع ذلك، ربما الممثلة الأكثر شهرة التي كانت وراء نجاح ستريب هي بيت ميدلر.

و لكن في وقت مبكر من مسيرة ميريل ستريب المهنية، كتبت ديفيس رسالة شخصية لـ ستريب تشيد فيها و بموهبتها وتشجعها على مواصلة التقدم، حتى أن ديفيس عينت ستريب كخليفة غير رسمية لها في هوليوود، وبالنظر إلى مكانة ديفيس الأسطورية، يصعب الحصول على مدح أكبر.

2- كانت على وشك أن تظهر بدور الملازم ريبلي في سلسلة Alien

أثبتت ميريل ستريب أنها ممثلة متعددة، يمكنها التعامل مع كل شيء من السير الذاتية والدراما المأساوية إلى الكوميديا ​​الملونة والغريبة. 

ومع ذلك، على الرغم من أدوارها الفنية الشاملة، إلا أنها لم تظهر في الكثير من ادوار الرعب والخيال العلمي.

بينما ظهرت ستريب في عدد قليل من الأفلام اللافتة للنظر من هذا النوع، لكن هذا لا يعني أنها لم ترغب في ذلك أبدًا، في الواقع، تقدمت ستريب كثيرا في عملية الاختبارات لشخصية الين ريبلي في فيلم Alien قبل أن يتم اختيار الممثلة سيغورني ويفر بدلاً عنها.

 كانت ويفر و ستريب صديقتان لسنوات في تلك المرحلة، بالإضافة إلى كونهما زميلتين في جامعة Yale.

3- سُميت دمية بإسمها

هناك العديد من المعالم التي قد يسعى الممثل لتحقيقها طوال حياته المهنية، مثل الفوز بجائزة أوسكار أو الحصول على نجمة في ممشى المشاهير في هوليوود. 

مع ذلك، هناك أيضًا درجات الشرف التي ستجعل الممثل فخورا بها حتى لو لم تكن تلك التقديرات شيء لم يفكر فيه من قبل.

أحد هذه التكريمات الغريبة قليلاً هو الحصول على دمية تحمل اسمك – وهو ما فعلته ميريل ستريب بالفعل، قدمت حلقة من مسلسل شارع سمسم عام 1987 شخصية ميريل شيب، وهي خروف رائع بظلال أرجوانية وشعر بني مجعد، مستوحى من النجمة.

4- خسرت دور بعد أن قامت بأدائه أربع مرات

ليس هناك من ينكر موهبة ميريل ستريب التمثيلية، حتى أن مدرب التمثيل في طفولتها قال ذات مرة إنه علمها القليل جدًا، وفي الغالب “علمت نفسها”. 

لذلك، ليس من المستغرب أن تكون ستريب قد حققت الكثير من النجاح طوال حياتها المهنية، وتم تجاوزها في الأدوار لعدد قليل جدًا من المرات.

لا يزال من المدهش أن نسمع أن ستريب قد خسرت الأدوار التي اختبرتها لما لا يزيد عن أربع مرات منفصلة، هذا النوع من النجاح إلى نسبة الفشل، حتى في سنواتها الأولى عندما كانت في البداية، يجعلها واحدة من أقوى الممثلات في هوليوود.

5- صوتها في شخصية ميراندا بريستلي ادهش المخرج

تتمتع ميريل ستريب بسمعة طيبة بين صانعي الأفلام لاتخاذ قراراتها الخاصة بشأن شخصياتها، تبديل الحوار وطلب إضافة المشاهد وحتى تعمد تعقيد أخلاق الأشخاص الذين تقوم بدورهم. 

يعد صوتها أحد أهم الأدوات التي تستخدمها لإضفاء لمسة فريدة على شخصياتها، والتي غالبًا ما تستخدمها بطرق غير متوقعة.

في The Devil Wears Prada، تلعب ميريل ستريب دور القائد ميرندا بريستلي، الذي تخيله الجميع على أنه صوت صاخب ومخيف، وبدلاً من ذلك، صدمت ستريب زملائها الممثلين وحتى مخرج الفيلم ديفيد فرانكل بإعطاء بريستلي نغمة ناعمة مرعبة.

 كما قالت النجمة آن هاثاواي، عن ستريب: “اعتقدنا أن صوتها سيكون صارخًا ومتسلطًا لذلك عندما فتحت ميريل فمها وهمست بالبداية، تفاجئ كل من في الغرفة”.

6- لهجتها مشهورة ومميزة وفريدة من نوعها

إذا كان هناك شيء واحد اشتهرت به ميريل ستريب، فهو لهجتها، من اللغة الإنجليزية بلكنة بريطانية التي استخدمتها لتصوير مارجريت تاتشر في The Iron Lady، إلى انطباعاتها المدروسة عن الجميع من جوليا تشايلد إلى فلورنس فوستر جينكينز، كانت دقة أصواتها كافية لخداع المتحدثين الأصليين.

والجدير بالذكر أن ميريل ستريب تعلمت لغتين من أجل أن تلعب دور البطولة في فيلم اختيار صوفي، ودرست اللغتين البولندية والألمانية لضمان قدرتها على أداء الدور بقوة.

أتى تفاني ستريب ثماره، حيث فاز أدائها في Sophie’s Choice بجائزة الأوسكار، وأصبح أحد أكثر اللحظات التي لا تنسى في حياتها المهنية.

7- حصلت على اعلى تكريم مدني

by Dick Thomas Johnson

بالإضافة إلى العديد من أفراد الجمهور الذين ينظرون إلى ميريل ستريب كأيقونة، فهي تحظى أيضًا بإعجاب العديد من الممثلين والمخرجين والمنتجين الذين عملت معهم على مر السنين.

 ومع ذلك ، فإنها تحظى أيضًا بتقدير كبير من قبل رئيس سابق للولايات المتحدة، حيث صرح باراك أوباما أنه معجب بها بلا خجل.

ليس ذلك فحسب، بل إن باراك أوباما منح ميريل ستريب وسام الحرية الرئاسي في عام 2014، وهو أعلى وسام يمكن أن يحصل عليه أي مدني في الولايات المتحدة. 

8- كاثرين هيبورن ليست معجبة به

في حين يبدو أن ميريل ستريب على وشك أن تكون محبوبة عالميًا بقدر ما يمكن أن تكون عليه أي ممثلة، إلا أن ليس الجميع من أكبر المعجبين بها.

 في حين أن الأسماء الضخمة مثل بيث ديفيس قدمت دعمها لـ ميريل ستريب خلال حياتها، إلا أن هناك منتقدين بارزين أقل اقتناعًا ببراعتها.

على وجه التحديد، قالت الممثلة الأسطورية كاثرين هيبورن علنًا إن ميريل ستريب كانت “الأقل تفضيلًا” بالنسبة لها من بين جميع الممثلات المعاصرات اللواتي شاهدت أعمالهن.

9- كانت من الفتيات المحبوبات في المدرسة

العديد من فناني الأداء لديهم قصص عن كونهم مستضعفين في مرحلة الطفولة، سواء كانوا مهووسين أو قلقين أو مجرد منبوذين، هناك العديد من الأمثلة على الممثلين الذين تم تحفيزهم للنجاح بسبب الوقت السيئ الذي أمضوه في المدرسة الثانوية.

 ومع ذلك، كانت لدى ميريل ستريب تجربة معاكسة.

لم تكن ستريب مشجعة في مدرستها الثانوية فحسب، بل كانت أيضًا ملكة تنظيم حفلات الطلاب، على الرغم من أن ستريب اعترفت بأنها خجولة قليلاً طوال أيام دراستها، يبدو أنها حصلت أيضًا على نصيبها العادل من النقاط الاجتماعية العالية.

10- البلوزة الزرقاء في فيلم الشيطان يرتدي برادا كانت فكرتها

لعبت ميريل ستريب دور البطولة في العديد من الأفلام الكلاسيكية خلال حياتها المهنية، ولكن ربما كان دورها الأكثر شهرة هو دور ميراندا بريستلي في فيلم The Devil Wears Prada.

من بين جميع المشاهد التي لا تُنسى في الفيلم، كان الأكثر تأثيرًا هو ” السترة الزرقاء” لبريستلي، حيث توضح تفاصيل تاريخ الموضة وكيف تؤثر على حياة الجميع على وجه الأرض.

كان المشهد في الواقع من إبداع ستريب بالكامل، بعد أن تمت كتابته استجابة لطلب ستريب لمزيد من اللحظات الإنسانية لبريستلي، أثارت ستريب فكرة مونولوج بريستلي لإظهار خبرتها وشغفها، ودعت أيضًا إلى المزيد من لقطات بريستلي في لحظات خاصة، مثل غرفتها في الفندق.

شاركنا رأيك