هل أنقذت نتفليكس لا كاسا دي بابيل؟ وحقائق أخرى عن المسلسل الأسباني

حقائق عن مسلسل ومشاهير مسلسل لا كاسا دي بابيل

المسلسل الاسباني الذي أصبح محبوبًا من قبل الكثيرين صدر بالفعل موسمه الخامس، حيث تتطور الشخصيات ويزداد التوتر باستمرار، يعد لا كاسا دي بابيل حاليًا أحد أكثر مسلسلات نتفليكس شهرة على منصة البث ويتمتع بتقييمات عالية في جميع أنحاء العالم.

فيما يلي، جمعنا لكم بعض الحقائق الشيقة التي قد لا يكون المعجبون على دراية بها، بما في ذلك التفاصيل المخفية والمعلومات الخاصة حول إنتاج المسلسل، لذا إذا كنت أحد المهووسين بهذه السلسلة الشهيرة، فسوف تفاجأ بشكل إيجابي ببعض هذه المعلومات.

10 – لاعب كرة القدم نيمار طلب المشاركة في المسلسل لشدة إعجابه به

لا يخفى على أحد أن المسلسل يحظى بمعجبين من جميع أنحاء العالم، وبطبيعة الحال، من بين هؤلاء المعجبين، هناك عدد من المشاهير، مثل نيمار وستيفن كينغ، ولكن نجم كرة القدم نيمار اُعجب بالمسلسل لدرجة أنه اتصل بالإنتاج وطلب أن يكون جزءًا منه.

لذلك في الموسم الثالث من المسلسل، هناك مشهد يظهر فيه نيمار على انه راهب برازيلي يدعى جواو، بالنسبة لأولئك الذين يعرفون نيمار، من الصعب تصديق أنه هو، لكنه في الواقع ظهر بشكل رائع.

9 – الاسم السري

يبدو أن أحد الجوانب الأكثر إثارة للاهتمام في المسلسل هو حقيقة أن الشخصيات ظهرت بأسماء المدن الشهيرة حول العالم – باستثناء شخصية واحدة، البروفيسور شخصية مختلفة وهو فريد تمامًا، لكن العديد من المعجبين لا يدركون أنه حتى لديه اسم مدينة لم يعلن عنها، مدينة الفاتيكان.

اقرأ ايضًا: من هي بلانكا كليمنتي، زوجة “البروفسور” ألفارو مورتي؟

مدينة محمية بشكل جيد وغامضة ومليئة بالمعرفة، مدينة الفاتيكان هو الاسم المثالي للشخصية التي يلعبها ألفارو مورتي، حقيقة أخرى مثيرة للاهتمام حول هذا الممثل هي أنه يتمتع برؤية مثالية في الحياة الواقعية واستغرق الأمر بعض الوقت ليعتاد على ارتداء النظارات.

8 – نتفليكس غيرت كل شيء عندما اشترت حقوق المسلسل

عندما بدأ المسلسل لأول مرة، تمكنوا من تحقيق ميزانية أصغر وكانت المشاهد أكثر تواضعًا، خلال ذلك الوقت، لم يغادر فريق الممثلين شوارع مدريد أبدًا، تغير كل هذا بشكل كبير عندما ظهرت نتفليكس في الصورة واشترت حقوق المسلسل.

فجأة، تمكن المسلسل من الوصول إلى جزر خاصة وطائرات هليكوبتر باهظة الثمن ومعابد بوذية تايلندية، وكلها تكلف الكثير من المال ولكنها تزيد أيضًا من التوتر وتجذب جمهورًا أكبر، وهو أمر جيد دائمًا.

7 – الأقنعة مستوحاة من الفنان سلفادور دالي 

سلفادور دالي، كان فنانًا إسبانيًا، ساهم في تشكيل عالم الفن وترك أسلوبه الغريب ووجهات نظره المعادية للرأسمالية أثرًا كبيرًا على المشهد الفني الإسباني والعالمي.

الشعب الإسباني بالتاكيد فخور بالفنان وقد استخدم المسلسل وجهه كقناع لتكريمه وكوسيلة للفت الانتباه مرة أخرى إلى عمل هذا الفنان وإحياءه في الذاكرة.

6 – اختيار اسماء المدن للشخصيات لم يكن سوى مصادفة

غالبًا ما تكون أكثر الأفكار ذكاءً مستوحاة من الأشياء البسيطة في الحياة اليومية، تتميز السلسلة بميزة فريدة جدًا، حيث تم تسمية الشخصيات على اسم مدن مشهورة، ويبدو أن هذا شيء تم التفكير فيه جيدًا.

 بدأ كل شيء عندما جاء أليكس بينا، مبتكر المسلسل، إلى العمل ولم يكن لديه أي فكرة أنه سيلهم زميله جيسوس كولمينار عندما كان يرتدي قميصًا يحوي كلمة “طوكيو” عليه، لذا كان الأمر مجرد مصادفة.

اقرأ ايضًا: ما السبب وراء أسماء المدن لشخصيات لا كاسا دي بابيل؟

عندما رآه كولمينار، خطرت بباله الفكرة وهنا بدأ كل شيء، لكن من يدري ماذا سيكون مصدر إلهامه القادم؟

5 – تغيير في مكان التصوير

كان لمنتجي المسلسل فكرة أولية وهي تصوير المشهد الكبير في دار سك العملة الملكية الإسبانية، التي تديرها وزارة الاقتصاد والأعمال الإسبانية، لسوء الحظ، على الرغم من كل الجهود، في النهاية، لم يحصلوا على إذن للتصوير وكان على الإنتاج أن يكون مبدعًا في ايجاد موقع مشابه.

لحسن الحظ بالنسبة لهم، يوجد في مدريد الكثير من المباني التاريخية التي تبدو متشابهة وقد قام المجلس الوطني الإسباني للبحوث بهذه المهمة، لقد احتاجوا فقط إلى إذن لتصوير مشهدين بالخارج لأن بقية اللقطات تمت في الاستوديو.

4 – عنوان المسلسل

من أهم الأشياء عند بناء فكرة مسلسل هو عنوانه، يجب أن يكون العنوان جذاب ليبقى في الذهن، العنوان الأصلي للمسلسل هو لا كاسا دي بابيل، باللغة الإسبانية، وعلى الرغم من أنه يبدو مثاليًا، إلا أنه لم يكن خيارهم الأول.

اختار المؤلف أليكس بينا العنوان ليكون “المنبوذون”، نظرًا لأن الشخصيات في المسلسل منبوذة اجتماعيًا، فقد اعتقد أنه سيكون عنوانًا مناسبًا.

لاحقًا، قرر تسمية المسلسل باسم لا كاسا دي بابيل نظرًا لأنه في المشهد الافتتاحي يسرق الممثلون فيه دار سك العملة الملكية هو في الأساس ليس أكثر من “منزل من ورق”.

3 – كتابة السيناريو كانت متقطعة

تتم كتابة أغلب المسلسلات، من البداية إلى النهاية، حتى قبل بث الحلقة التجريبية، ولكن مع لاكاسا دي بابيل، لم يكن الأمر كذلك، حيث كان الكتاب في كثير من الأحيان يكتبون الحلقات القليلة التالية.

فلسفتهم هي أنهم يريدون أن يروا كيف سيتفاعل الجمهور مع أشياء ومشاهد معينة ثم يقررون ما سيفعلونه بعد ذلك، وهي طريقة محفوفة بالمخاطر تمامًا ولكنها مثيرة لتطوير مسلسل شائع مثل هذا.

2 – ترجمة عنوان المسلسل

عندما تم وضع عنوان المسلسل ليكون لا كاسا دي بابيل، كان هناك عنوان آخر يجب تحديده وهو العنوان المخصص للجمهور الناطق باللغة الإنجليزية.

 في النهاية، حصل المسلسل على العنوان الإنجليزي Money Heist، أو بالعربية “سطو مصرفي” وهو ليس قريبًا من العنوان الإسباني، إذا كانوا قد قاموا ببساطة بترجمة العنوان الإسباني سيُطلق على المسلسل اسم The House of Paper أي بيت من ورق.

المنطق وراء عنوان “سطو مصرفي” هو أن الشخصيات متورطة في عملية سرقة في دار سك العملة الملكية، ولا يزال الكثير من الناس يعتقدون أن Money Heist و لا كاسا دي بابيل هما سلسلتان منفصلتان، في حين أنهما في الواقع ذات المسلسل.

1 – كان المسلسل على وشك الإلغاء

تم عرض المسلسل لأول مرة في مايو 2017 وكانت التقييمات عالية جدًا، ولكن مع مرور الوقت، بدأت التقييمات في الانخفاض ولم تكن النهاية الكبرى في الواقع كبيرة على الإطلاق. 

مع أقل من نصف العدد الأولي البالغ أربعة ملايين مشاهد، كان المسلسل على وشك الإلغاء عندما جاءت نتفليكس وأنقذته.

زادت الشعبية بسرعة كبيرة لدرجة أنه لم يكن هناك شك في أنه سيكون هناك موسم ثالث ورابع، حيث أصبح المسلسل شائعًا دوليًا.

شاركنا رأيك