منشور نتفليكس على تويتر يثير الكراهية ضد الأمير تشارلز

Wikimedia

اتُهمت شبكة بث نتفليكس بالتحشيد على العائلة المالكة بعد أن أثار منشور بحسابهم الرسمي وصف بالـ “سيء” على حد تعبيرهم، موجة من الكراهية عبر الإنترنت.

ردت مصادر عليا من القصر الملكي بالغضب على التغريدة التي نشرتها نتفليكس، ودعت فيه المشاهدين لمشاهدة فيلم وثائقي قصير عن الأميرة ديانا زعموا أنه سيوفر “إجابات” على انتقادات الدراما الرئيسية The Crown.

كان المنشور مصحوبًا بمقطع فيديو يُظهر دوقة كورنوال بشكل خاص، وكأنه يشير إلى أنها كانت تسعى للبقاء على علاقة عاطفية مع الأمير تشارلز في بداية زواجه من ديانا.

المقطع الذي نشرته شبكة بث نتفليكس:

اجتذب المنشور سلسلة من التعليقات اللاذعة الموجهة إلى العائلة المالكة، على الرغم من مراسلة دايلي ميل لنتفليكس منذ أكثر من 24 ساعة لازالته.

معظم التعليقات غير قابلة للنشر لبذائتها، ولا تستهدف فقط الامير تشارلز وزوجته الدوقة كاميلا، ولكن أيضًا الملكة والأمير فيليب.

قال النقاد إن رواية ولي العهد عن انهيار زواج الأمير تشارلز من ديانا “مشوهة وغير دقيقة تمامًا”.

قال أحد المطلعين على شؤون العائلة المالكة:” إن في صناعة اي دراما لا يدعي الكاتب أنها واقعية تمامًا، لكن بالنسبة إلى نتفليكس فهي تستخدم صفحات التواصل الاجتماعية لإنشاء ونشر مواد تدعم فكرتها الخاصة، يبدو الأمر وكأنه مستهدف، انه تصرف عدواني”.

 المحافظ اللورد فورسيث من درملين اتهم نتفليكس بـ “تجاوز الخط”، وقال إنه سيثير هذه القضية في مجلس اللورد ومع رئيس الوزراء مباشرة.

لقطة من المسلسل حيث تظهر الأميرة ديانا وهي تصرخ على زوجها الأمير تشارلز

حيث كتب إلى هيئة مراقبة البث Ofcom يشكو من “الانطباع المؤذي والخطأ والمضلل والسام لأشخاص في حياتنا العامة لا يستطيعون الرد- مشيرا للعائلة المالكة”، ودعا إلى تنظيم نتفليكس في المملكة المتحدة بما يتماشى مع معايير البث.

ولكن نظرًا لأن نتفليكس يقع مقره في هولندا لأسباب ضريبية، فإنه لا يدخل ضمن اختصاص Ofcom.

قال اللورد فورسيث: “ما يفعلونه مروع للغاية، إنه كاذب وغير صحيح، وكما يمر كل يوم دون اتخاذ أي إجراء بشأن هذه القضية، سوف نرى المزيد والمزيد، وللأسف يعتقد الناس أن هذه الأشياء حقيقية”.

وأضاف: “لا يمكنهم الاستمرار في القول هذه دراما، هذه ليست غلطتنا “، “من الواضح أنهم يستخدمون برنامجًا مثيرًا كاذبًا للترويج لمصالحهم التجارية”.

لقطة من الفيديو الذي تم نشره

السلسلة الرابعة من The Crown، تغطي خطوبة تشارلز وديانا وزواجها وانفصالها، قد اجتاحت الجدل بالفعل.

يخشى النقاد، بالنظر إلى سمعة المسلسل السابقة في البحث التاريخي والاهتمام بالتفاصيل، أن يتم تضليل المشاهدين للاعتقاد بأن روايته الخيالية للأحداث الأخيرة هي حقيقة.

أكدت مصادر حكومية أن وزير الثقافة أوليفر دودن كتب إلى نتفليكس ليقول إنه يجب عليهم تقديمه بوضوح على أنه عمل خيالي.

ولكن هناك مخاوف جدية، سواء داخل القصر أو خارجه من أن العرض قد تسبب بالفعل في ضرر لا رجعة فيه للنظام الملكي.

وقد استخدمت نتفليكس الآن أحد حساباتها على تويتر NetflixFilm، للترويج لهذا الفيلم الوثائقي، Diana: In Her Own Words.

استنادًا إلى أشرطة صوتية في لقاء اجرته الاميرة ديانا سراً مع كاتب السيرة الذاتية أندرو مورتون، كتبت نتفليكس على تويتر: “الفيلم الوثائقي يُجيب على الكثير من اسئلتكم”.

كان المنشور مصحوبًا بلقطات حقيقية تم تعديلها بعناية مع تعليق صوتي للأميرة الراحلة، حيث تم تسليط الضوء على كاميلا لإظهارها بشكل سلبي.

في التعليق الصوتي، سُمعت ديانا وهي تصف كيف انها تلقت رسالة من كاميلا تدعوها لتناول الغداء بعد أن ذهب الأمير تشارلز في جولة استمرت خمسة أسابيع في الولايات المتحدة، فنزويلا، نيوزلندا، وأستراليا.

قالت إن دعوة الغداء كانت “مربكة للغاية” وسألتها كاميلا عما إذا كانت ستنضم إليهم في رحلات الصيد المستقبلية أم لا، مما يعني أنها ربما ستكون قادرة على رؤية تشارلز بدون ديانا هناك.

يُسمع أيضًا لديانا وهي تشرح لقطات وصور لها وهي تبكي بينما غادر تشارلز في جولته، قائلة إنها تذرف الدموع لأنها قبل رحلته مباشرة، اتصلت كاميلا بتشارلز أثناء تواجدها في الغرفة.

جزء آخر من التعليق الصوتي يصف ديانا كيف انها “انصدمت” عندما وجدت سوارًا صنعه تشارلز لكاميلا.

ومع ذلك، وفقًا لكاتب السيرة الذاتية الملكية بيني جونور، أعطى تشارلز لكاميلا السوار خلال غداء أخير بينهما.

ومن المعروف أيضًا أن الأمير تشارلز لم يكن على اتصال بكاميلا تقريبًا خلال السنوات الخمس الأولى من زواجه من ديانا، ويُعتقد أن الاتصال قد استؤنف في عام 1986.

يحتوي حساب نتفليكس على أكثر من نصف مليون متابع ويتم الترويج له بانتظام من خلال الحساب الرئيسي لمنصة البث، والذي لديه أكثر من تسعة ملايين معجب على تويتر وحده.

رفضت نتفليكس التعليق عندما سُئلت هذا الأسبوع عما إذا كان لديها ثأر ضد العائلة المالكة أو ما إذا كان من المناسب لحساب شركة الإعلان عن برامجها بهذه الطريقة.

لقطة من المسلسل يظهر فيها تشارلز وكاميلا

المصدر: DailyMail  

شاركنا رأيك