كورتني لوف تتهم أوليفيا رودريغو بسرقة غلاف البومها

أوليفيا رودريغو وكورتني لوف

هاجمت المغنية كورتني لوف إحدى النجمات الصاعدات من جيل ديزني بلس وأعادت الأمور إلى نصابها.

استخدمت أسطورة موسيقى الروك، كورتني لوف، 56 عامًا، وسائل التواصل الاجتماعي للفت الإنتباه إلى أوجه التشابه الواضحة بين صورة الغلاف لألبوم فرقتها عام 1994 وصورة لألبوم أوليفيا رودريغو الأول ساور، الذي أصدرته الشهر الماضي.

“حاولوا أن تجدوا الاختلاف ما بين الصورتين” كتبت لوف على تويتر، اقتباسًا من تغريدة لألبوم رودريغو.

إلتقطت المصورة إلين فون أونويرث الصورة الأيقونية من البوم عام 1994، المسمى Live Through This والذي يُظهر عارضة الأزياء ليلاني بيشوب مع باقة وتاج ملكة الحفلة الراقصة بينما كانت دموع الماسكارا تنهمر على وجهها، بدا أن رودريغو تتقمص نفس صورة الألبوم الأساسي في صورة مشابهة جدًا كترويج لألبومها الجديد، Sour.

غلاف ألبوم كورتني لوف

كتبت رودريغو، 18 عامًا، على تويتر، معلنة الالبوم مع صورة لنفسها وهي تظهر كملكة الحفلة الراقصة الحزينة: “بما أنني لم أذهب إلى حفلة التخرج مطلقًا، أردت أن أقوم بحفلة موسيقية صغيرة مع الأمور التي افضلها”، ولم تشر الى لوف أو المصورة فون أونويرث.

وأضافت كورتني في تعليقاتها على فيسبوك، موضحة أنه من “الوقاحة” إعادة إنشاء الصورة دون إذنها، لكنها أضافت أنها ليست منزعجة كثيرًا لأن هذا الأمر يحدث معها غالبًا، وكتبت: “لكن الأخلاقية المهنية أمر مهم”.

اقرأ ايضًا: ما أصل الخلاف بين كريسي تيغن وكورتني ستودن؟

أشارت المرشحة لغرامي أربع مرات إلى أن شركة التسجيلات التي تعاونت مع رودريغو، غيفن ريكوردز، مسؤولة إلى حد كبير عما جرى وأضافت لوف: “إنه مسؤولية غيفن، لقد أبلغت رودريغو أنني أنتظر بطاقة منها مع الزهور، وآمل أن تكون بطاقة اعتذار طويلة، هل تعلم ديزني الأطفال القراءة والكتابة؟ .. لا اعلم  دعنا نرى ذلك”.

صورة من البوم اوليفيا رودريغو

ردت رودريغو على لوف في انستغرام، حيث أظهرت حبها للفنانة ولم تلاحظ نبرة الغضب في تعليقها، كتبت ممثلة هاي سكول ميوزيكال: “أحبك وعشت ذكريات كثيرة مع أغانيك”.

ردت لوف على رودريغو: “أوليفيا – أهلاً وسهلاً”، بينما ذكرتها بإنتظارها للزهور والاعتذار، “بائع الزهور المفضل لدي موجود في مدينة نوتينغ هيل، لندن! أتطلع إلى قراءة ملاحظة اعتذارك”.

اوليفيا رودريغو على انستغرام

ليست هذه هي المرة الأولى التي تُتهم فيها رودريغو بالإستلهام من فنانين آخرين، إذ تضمّنت أغنيتها “Good 4 U” صوتًا رائعًا لموسيقى البوب، وأجريت مقارنات بأغنية “Misery Business” لبارامور، إضافة إلى أن الفيديو الموسيقي مستوحى من الناحية الجمالية من فيلم ميغان فوكس، جسد جينيفر، لعام 2009.

“أنا أتعلم باستمرار وأتطور بمثل هذا المعدل السريع”، صرحت رودريغو لمجلة بيبول مؤخرًا بعد ظهورها لأول مرة ، واضافت: “أكتب الأغاني وأنا سعيدة حقًا، أنا أسعد كثيرًا مما كنت عليه عندما كتبت هذا الألبوم، وهو أمر رائع، تولدت لدي ثقة أكبر، وأعتقد أنه جانب جيد للتطور، سنرى ما ستخبئه الفترة التالية، متحمسة لبدء العمل “.

المصدر: بيبول

شاركنا رأيك