كاثرين هيغل: مسيرتي المهنية تراجعت بسبب قولي الحقيقة!

ردت كاثرين هيغل البالغة من العمر 42 عامًا على الادعاءات التي تدمر حياتها المهنية بأنها “جاحدة” و “صعبة المراس”، مصرة على أن الأشخاص الذين “لم تعجبهم آرائها قد صوروها خطأً على أنها “غير مهنية “.

لطالما طغت التقارير حول سلوكها في مهنة السينما والتلفزيون، وفي السنوات الأخيرة، أدى نجاحها على الشاشة إلى شيء من الانحدار – مما جعلها تعاني من القلق الذي وصلت به الى حد “شعرت أنها تفضل الموت”.

ومع ذلك، فإن هيغل حازمة في ادعاءاتها بأن أي مزاعم بشأن سلوكها السيئ جاءت نتيجة لسوء الفهم، حيث قالت لصحيفة واشنطن بوست: “ربما قلت شيئًا لم يعجبك، ولكن بعد ذلك فسرته اوه أنها غير ممتنة، ثم ليتغير الى “إنها صعبة”، وتصاعد ذلك إلى “أنها غير محترفة”.

أضافت: “ما هو تعريفك للصعوبة؟ شخص لديه رأي لا يعجبك؟ الآن، أبلغ من العمر 42 عامًا، وهذا يثير استيائي”.

واجهت هيغل جدلاً طوال حياتها المهنية – التي بدأت بأدوار أفلام صغيرة في منتصف التسعينيات – أثار الكثير منها التعليقات التي أدلت بها بنفسها.

أثناء لعب دور الدكتورة إيزي ستيفنز في سلسلة ABC الناجحة Grey’s Anatomy، أثارت الممثلة – التي لديها ثلاثة أطفال – غضبًا عندما رفضت قبول جائزة إيمي في عام 2008، مدعية أنها لم تحصل على مادة جيدة في نفس الموسم لتستحق الترشيح”.

ثم في عام 2009، أثناء ظهورها على برنامج ديفيد ليترمان، انتقدت منتجي العرض لأنهم جعلوا فريق العمل يعمل لمدة 17 ساعة، واصفة إياهم بـ “القاسيين واللئيمين”.

قالت: “كان يوم عودتنا الأول يوم الأربعاء – سأستمر في قول هذا لأنني آمل أن يحرجهم – 17 ساعة في اليوم، وهو ما أعتقد أنه قاسٍ ولئيم”.

وأضافت الممثلة أنه يُطلب منها سريعًا أن تصمت، كلما تحدثت أكثر كلما دفعت ثمن ذلك.

وأضافت هيغل: “كلما شعرت بالرعب والخوف أكثر من القيام بشيء خاطئ، كلما صادفني أنني قد ارتكبت شيئًا خاطئًا بشكل فظيع”.

غادرت هيجل غريز أناتومي في عام 2010 لمتابعة مهنة في الأفلام، على الرغم من أن أفلامها مثل:

 Killers ،Life As We Know It ،One For the Money، و The Big Wedding كانت جميعها ضعيفة الأداء، إن لم تكن في آخر لائحة شباك التذاكر.

قالت هيغل: “يمكن أن تكون أكثر الأشخاص فظاعة وصعوبة على هذا الكوكب، ولكن إذا كنت تجني لهم المال، فسوف يستمرون بتوظيفك”.

وأضافت: “كنت أعلم أنهم كلما شعروا أنني فعلت امرا كان فظيعًا للغاية، سوف يغضون النظر عنه إذا جنيت لهم المال – ولكن بدأت أفلامي في جني أموال قليلة”.

حتى أنها وصلت إلى نقطة في عام 2015 تقريبًا، حيث شعرت أنها “تفضل الموت”، على الرغم من أن عائلتها ساعدتها في تجاوز تلك الأوقات الصعبة.

“طلبت من أمي وزوجي أن يجدا لي مكانًا أذهب إليه يمكن أن يساعدني لأنني شعرت أنني أفضل الموت، لم أكن أدرك مدى القلق الذي كنت أعيشه حتى أصبحت سيئة للغاية لدرجة أنني اضطررت حقًا إلى طلب المساعدة، يمكنك القيام بالكثير من التمارين لتحسين نفسيتك، لكنني من أشد المعجبين بـ دواء زولوفت المضاد للاكتئاب”.

قال زوجها، جوش كيلي، الذي تزوجته في عام 2007: “إذا قالت هيغل الأشياء التي قالتها حينها، في يومنا هذا، لكانت تعتبر بطلة”.

“لا أستطيع أن أتخيل ما فعله كل هذا الضغط عليها على مر السنين، والتعامل مع المشاهير، والتعامل مع الأشخاص الذين يقولون عنها أشياء غير صحيحة”.

” سيكون من الصعب على أي شخص معالجة ذلك، خاصة عندما يكون غير عادل والكثير منه سلبي”.

حتى أنها كان لديها مدافع آخر وهو جيمس مارسدن شريكها في فيلم 27 Dresses، والذي لم يكن لديه سوى أشياء رائعة ليقولها عنها.

قال مارسدن: “لديها قناعات قوية وآراء قوية بشأن أشياء معينة، ولا تتراجع عن إخبارك إذا شعرت أنها تعرضت للظلم بأي شكل من الأشكال، لقد رأيت ذلك دائمًا على أنه مجرد قوة في الشخصية”.

“أستطيع أن أرى كيف يمكن تفسير ذلك على أنه صعب أو ناكر للجميل أو أيا كان، ولكن إذا كنت تعرف كاتي، فهذا ببساطة لأن لديها الشجاعة للوقوف وراء شيء تؤمن به”.

تابع مارسدن: “أحد صفات كاتي التي اعتقدت دائمًا أنها ستميزها هو قيادتها، لم أفكر أبدًا أنها ستكون خاملة بشكل جيد، انها لن تجلس هناك منتظرة، سوف تتولى زمام الأمور وتفعل ذلك بطريقتها”.

شاركنا رأيك