درو باريمور وكاميرون دياز يتقدمن بالعمر طبيعيًا

عمليات درو باريمور وكاميرون دياز

نالت درو باريمور وكاميرون دياز الثناء على إنستغرام لتقبلهن أعمارهن بعد نشر صورة تجمعهما سوية.

تلقت نجمات فيلم تشارليز أنجلز – اللتان تبلغان من العمر 46 و 49 على التوالي – قدرًا هائلاً من ردود الفعل الإيجابية من المعجبين الذين شعروا بسعادة غامرة لرؤية أن كلاهما يشيخ بشكل طبيعي دون الاعتماد على عمليات التجميل أو الفلاتر.

نشرت درو باريمور في حساب برنامجها الخاص صورة للثنائي يوم الأربعاء عندما كتبت: “أفضل وقت مع صديقتي المقربة”.

الممثلات اللواتي اصبحن صديقات حميمات بعد العمل في سلسلة افلام Charlie’s Angels عامي 2000 و2003 إلى جانب الممثلة لوسي لو، شوهدن يقضين الوقت مع بعضهن البعض غالبًا.

على الرغم من أن كليهما كانتا تضعان الماكياج، إلا أن الصورة أظهرت خطوط بشرتهما غير المفلترة، والتي كانت بمثابة نسمة من الهواء النقي للمعجبين وسط الكم الهائل من العمليات التجميلية المنتشرة في هوليوود.

علقت أسماء مشهورة من بينها غوينيث بالترو وكريستين بيل على الصورة بالإضافة إلى المعجبين.

كتب أحدهم: “الجمال بدون فلتر وتعديلات، هذا هو ما تحتاجه وسائل التواصل الاجتماعي أكثر”.

اقرأ ايضًا: هل خضعت سيلينا غوميز لعملية تجميل في آخر إطلالة لها؟

وقال آخر إنه كان من الرائع رؤية امرأتين تتقدمان في السن بكل اريحية بينما ردد معجب آخر نفس المشاعر مضيفًا أنه كان من الجيد رؤية وجوه في هوليوود بدون الكثير من الجراحة التجميلية.

تحدثت كلتا الممثلتين عن موضوع الجراحة التجميلية في الماضي بشكل علني.

اعترفت دياز، البالغة من العمر 49 عامًا، بتجربة مادة البوتوكس في مقابلة أجرتها مع مجلة انترتيمنت تونايت عام 2014، لكنها قالت إنها ندمت على الفور كونه غير وجهها بطريقة غريبة.

قالت: ‘لقد جربت البوتوكس من قبل، كان الأمر أشبه بلمسة صغيرة لشيء ما، ولكن لقد غير وجهي بطريقة غريبة لدرجة أنني كنت لا أريد أن أكون هكذا، أفضل أن أرى وجهي يتقدم في السن على أن أرى وجهًا ليس لي على الإطلاق”.

واصلت القول إنه على الرغم من أن خطوط الضحك لديها ملحوظة، إلا أنها ليست لديها مشكلة مع الأمر، تقول: ” أنا لا أمانع، إنه يعني إنني ابتسمت طوال حياتي، أنا أحب الحياة، أنا سعيدة لأنه ليس لدي مشكلة في ذلك”.

وقالت باريمور، 46 عامًا، في حلقة من برنامجها في فبراير الماضي إنها لم تفعل شيئًا لوجهها ابدًا لكنها تعلم أنه بناءً على شخصيتها “الإدمانية”، فإنها ستخرج عن السيطرة إذا قامت بحقنه ولو لمرة واحدة.

اقرأ ايضًا: ما السبب في اعتزال كاميرون دياز، وكيف هي حياتها الان؟

تقول: “لم أفعل شيئًا لوجهي مطلقًا وأود أن أحاول ألا أفعل ذلك، ما يهمني وأشعر أنه لا يزال وثيق الصلة بحياتي هو وجهي”.

“انا اعرف نفسي، أنا شخص شديد الإدمان، إذا قمت بحقنة واحدة، سأتحول جوسلين ويلدنشتاين ” قالت وهي تقارن نفسها بالشخصية الاجتماعية سيئة السمعة لعملها الكثير من التجميل على الوجه.

 واصلت الحديث إن كونها ضد الجراحة التجميلية كان أيضًا وسيلة للتمرد على الضغط الذي تواجهه المرأة للحفاظ على جمالها – خاصة في نظر الجمهور.

تقول: ” أعتقد لأنني متمردة للغاية لدرجة أنني رأيت كل هذا الضغط ورأيت كل هؤلاء النسوة يعذبن أنفسهن ليظهرن بشكل معين، لذا قلت إني لست يائسة ولم أرغب أبدًا في الخوف مما ستفعله الحياة بي”.

شاركنا رأيك