توم كروز لم يكن يرغب بتكملة الفيلم الشهير توب غان!

أظهر توم كروز للمعجبين أنه لا يزال ذلك البطل الذي ظهر في فيلم الحركة والأكشن مع الجزء الجديد من فيلم توب غان تحت عنوان Top Gun: Maverick، ​​ولكن بشكل مفاجئ، تبين أن الممثل لم يرغب فعلًا بتكملة الفيلم الشهير الصادر لأول مرة عام 1986.

خلال مقابلة أجريت معه مؤخرًا، كشف المخرج جوزيف كوسينسكي أنه كان أمامه 30 دقيقة فقط لإقناع كروز بالتمثيل في الفيلم – الذي حطم مؤخرًا شباك التذاكر بنجاحه الساحق.

توم كروز لم يرغب بجزء جديد للفيلم الشهير توب غان

تحدث المخرج البالغ من العمر 48 عامًا إلى مجلة بوليغون، حيث كشف كيف اضطر إلى اقناع توم كروز في باريس لعمل الفيلم وإعادته للحياة مرة أخرى.

عندما التقى كوسينسكي أخيرًا مع كروز، قال إن الممثل لم يرغب في عمل تكملة، ولم يكن أمامه سوى 30 دقيقة لإقناعه.

قال: “قرأت النص، كانت لدي بعض الأفكار، وأحب المنتج جيري بروكهايمر تلك الأفكار، وقال يجب أن تلتقي بتوم مباشرة “.

أوضح قائلاً: “سافرنا إلى باريس، حيث كان توم يصور فيلم المهمة المستحيلة، لقد حصلنا على نصف ساعة تقريبًا من وقته، لذا كان لدي في الأساس 30 دقيقة لطرح فكرة إعادة احياء الفيلم، وهو ما لم أدركه عندما كنت اطير متوجهًا لـ لقائه، ولكن عندما وصلت إلى هناك، تفأجات أن توم لا يريد اساسًا صنع فيلم توب غان آخر “.

وتابع: “إنها واحدة من تلك اللحظات المهمة لي كمخرج، لديك تلك الصعوبات في كل فيلم تقريبًا، حيث تكون في المكان المناسب لإثبات أسباب رغبتك لإعادة إحياء او صنع فيلم ما، ولا تلقى صدى ومقبولية من النجوم الذين يتم اختيارهم، كان لدي 30 دقيقة للقيام بذلك “.

فيلم مافريك جعل من توم كروز نجمًا

قال كوزينسكي للمجلة إنه يعتقد أن توم كروز وافق على عرضه لأنه أعطاه سببًا عاطفيًا للعودة إلى تلك الشخصية في فيلم مافريك الجديد وبمجرد أن أبرم الصفقة مع كروز ، قال إن الممثل التقط هاتفه واتصل برئيس باراماونت بيكتشرز وأخبرهم: “نحن سنقوم بعمل فيلم توب غان آخر”.

أضاف كوسينسكي: “كان من الرائع رؤية كيف يؤثر نجم سينمائي حقيقي على خيارات الشركات للبدأ بالمشاريع الضخمة”.

وبالطبع كما تبين كان خيار توم كروز للظهور في فيلم توب غان من جديد موفق تمامًا لان الفيلم حقق 124 مليون دولار خلال افتتاحية عطلة نهاية الأسبوع، يعتبر مافريك أعلى افتتاحية فيلم خلال مسيرة توم كرو الفنية الممتدة الى 40 عامًا.

الفيديو الدعائي للفيلم:

المصدر: مجلة بوليغون

شاركنا رأيك