بالفيديو: كيفن سبيسي يبعث رسالة للمشاهدين ضد الانتحار

 قام كيفن سبيسي بتسجيل رسالة أخرى بمناسبة الكريسماس إلى معجبيه، لكنه اختار هذه المرة إرسال رسالة لمنع الانتحار.

الممثل البالغ من العمر 61 عامًا – الذي تعرض لعدد كبير من اتهامات الاعتداء الجنسي ضده مما أدى إلى طرده من مسلسل House Of Cards في عام 2017 – انتقل إلى موقع اليوتيوب للعام الثالث على التوالي لمشاركة مقطع فيديو التقطه بنفسه، لإيصال رسالته بمناسبة عيد الميلاد.

حيث خصص مقطع الفيديو الذي تبلغ مدته دقيقتان ونصف تقريبًا للأشخاص الذين يعانون في عام 2020، وكشف أيضًا عن أن لديه أصدقاء فكروا في الانتحار.

جلس سبيسي على مقعد في حديقة عامة وبدأ المقطع بقوله: “ماذا ستكون ليلة عيد الميلاد بدون رسالة مني؟”.

تأخذ الأمور منعطفًا أكثر جدية حيث يمسك الهاتف وينظر مباشرة إلى الكاميرا ويقول: ” لقد تواصل معي الكثير من الأشخاص في العام الماضي، وشاركوا نضالهم، ولقد كنت احاول ان اكون هناك من أجلهم لدعمهم بالرغم من الصعوبات التي أواجهها”.

أوضح سبيسي: ” لأن الكثيرين تحدثوا بشكل مفجع عن أن الأمور أصبحت سيئة للغاية بالنسبة لهم لدرجة أنهم فكروا في انهاء حياتهم وهذا يكفي بالنسبة لي لأخذ نهجًا مختلفًا تمامًا هذا العام للاعتراف بألمهم”.

حث الممثل الاشخاص الذين يعانون في هذا الوقت او يشعرون أنه لا يوجد مخرج آخر سوى الانتحار، فهناك طريقة أخرى،

قال: ” إلى أي شخص يعاني أو يفكر في هذا، ارجوك لا تتخذ هذه الخطوة”.

“إذا كنت في مكان لم يعد بإمكانك البقاء فيه، إذا كنت تعاني، إذا كنت بحاجة للمساعدة، إذا كنت تشعر بالذنب أو الخجل، إذا كنت تكافح من أجل هويتك، أو إذا شعرت أنه لا يوجد مخرج، مهما كان وضعك، انا متأكد أن هناك طريقة ما”.

واختتم المقطع القصير برسالة إيجابية حيث قال: “في هذا الوقت خلال هذه العطلة وما بعدها، حتى لو لم تشعر بهذا، فان هناك أشخاص يفهمون ما تمر به ويمكنهم المساعدة، لأنك لست وحدك”.

“لذلك أريد فقط أن أتمنى للجميع عيد ميلاد مجيد وأقول لكل من يعانون ان الامور ستتحسن، أنها تتحسن، أعيادا سعيدة للجميع”.

الفيديو الذي نشره على اليوتيوب:

يعد هذا تقليدًا سنويًا بعض الشيء الآن، لأن هذه هي السنة الثالثة على التوالي التي ينشر فيها سبيسي مقطع فيديو على يوتيوب عشية عيد الميلاد.

في العام الماضي، تبنى مرة أخرى على ما يبدو اللهجة الجنوبية لشخصيته السابقة في House of Cards، الشرير فرانك أندروود، في مقطع من دقيقة واحدة.

“لم تكن تعتقد حقًا أنني سأفوت الفرصة لأتمنى لكم عيد ميلاد سعيد، أليس كذلك؟” بدأ وهو يخاطب الكاميرا أثناء جلوسه بجوار المدفأة.

تابع الممثل الحائز على جائزة الأوسكار: “لقد كانت سنة جيدة جدًا، وأنا ممتن لاستعادة صحتي”.

“في ضوء ذلك، لقد أجريت بعض التغييرات في حياتي وأود دعوتكم للانضمام لي”.

“مع اقتراب عام 2020، أود أن أدلي بصوتي من أجل المزيد من الخير في هذا العالم، آه نعم، أعرف ما تفكر فيه، هل يمكن أن يكون جادا؟ أنا جاد، وهذا ليس بتلك الصعوبة صدقني”.

“في المرة القادمة التي يقوم فيها شخص ما بشيء لا تحبه، يمكنك الهجوم، ولكن يمكنك أيضًا إيقاف نيرانك والقيام بما هو غير متوقع، يمكنك … قتلهم بلطف” لينتهي الفيديو بعدها بموسيقى سوداوية.

فيديو العام الماضي:

يأتي الفيديو بعد عام من اليوم الذي أصدر فيه النجم  رسالته الشهيرة الآن بعنوان ” Let Me Be Frank ”.

بدأ الفيديو الذي مدته 3 دقائق على سبيسي وهو يغسل يديه في المطبخ بينما كان يرتدي مريلة بطابعة بابا نويل.

تمامًا كما فعل في العرض أثناء لعب الرئيس أندروود القاسي والمتآمر، حدق سبيسي وجهاً لوجه في الكاميرا وخاطب المشاهدين مباشرة.

قال سبيسي :”أعرف ما تريده سبيسي بإيقاع شخصيته الذي لا لبس فيه واللهجة الجنوبية، أوه بالتأكيد، ربما حاولوا فصلنا، لكن ما لدينا قوي جدًا، قوي جدًا.”

اعترف سبيسي بالتهم الموجهة إليه وصرح أنه سيتغلب عليها ويعيد إحياء حياته المهنية.

قال: “لم ننتهي، بغض النظر عما يقوله أحد ما، لقد صدق البعض كل شيء وكانوا ينتظرون بفارغ الصبر أن اعترف بكل شيء، إنهم يموتون فقط لجعلي أعلن أن كل ما يُقال صحيح وأنني حصلت على ما أستحقه، ألن يكون الأمر سهلاً إذا كان كل شيء بهذه البساطة؟”.

“أنا وأنت فقط نعلم أن الأمر ليس بهذه البساطة، ليس في السياسة ولا في الحياة، لكنك لن تصدق الأسوأ بدون دليل، أليس كذلك؟ لن تتسرع في الحكم بدون حقائق، أليس كذلك؟”.

ثم أدلى بعدد من العبارات المبهمة، في وقت من الأوقات قائلاً: ” إذا لم أدفع ثمن الأشياء التي يعلم كلانا أنني فعلتها، فأنا بالتأكيد لن أدفع ثمن الأشياء التي لم أفعلها “.

ثم أنهى سبيسي الفيديو بالقول: ” أشعر أنني بحالة جيدة بشكل مدهش وثقتي تزداد كل يوم، وسرعان ما ستعرفون الحقيقة الكاملة”.

“انتظر لحظة، الآن بعد أن فكرت في الأمر، لم ترني في الواقع أموت، أليس كذلك؟ يمكن أن تكون الاستنتاجات خادعة للغاية، هل اشتقتم الي؟”.

اقرأ ايضاً: ايما روبرتس حظرت والدتها على الانستغرام بسبب الحمل

الفيديو الذي نشره قبل عامين:

أدت عدد كبير من اتهامات الاعتداء الجنسي ضد سبيسي إلى طرده من House of Cards وإزالته من الفيلم المكتمل All the Money in the World، والذي أعيد تصويره مع الممثل كريستوفر بلامر.

توفي أحد الذين اتهموا سبيسي في أكتوبر 2019، مما أدى إلى رفض المدعين العامين في لوس أنجلوس في اكمال قضية التحرش الجنسي ضد الممثل.

نشأت القضية من مزاعم أحد المدلكين بأن سبيسي لمسه بشكل غير لائق خلال جلسة تدليك في منزل في ماليبو، كاليفورنيا، في أكتوبر 2016.

نص القرار على أن المزاعم ضد سبيسي لا يمكن إثباتها بدون مشاركة المدلك.

تم تقديم ادعاء التحرش لأول مرة في عام 2017، بعد أيام من قول المتهم الأول لسبيسي وهو الممثل أنتوني راب الذي ذكر إن سبيسي صعد فوقه على سرير عندما كان يبلغ من العمر 14 عامًا وسبيسى 26.

قال سبيسي إنه لا يتذكر مثل هذه الحادثة مع راب لكنه اعتذر إذا كانت المزاعم صحيحة، اعلن سبيسي أيضًا في وقت لاحق أنه مثلي الجنس.

في غضون ذلك، أعلن ممثلو الادعاء في 17 يوليو / تموز 2019 أنهم أسقطوا تهمة التحرش وتهمة الضرب ضد النجم العام الماضي.

 الممثل أنتوني راب/Wikimedia Commons

 في عام 2016 اتُهم سبيسي بالتحرش برجل يبلغ من العمر 18 عامًا في حانة في منتجع جزيرة نانتوكيت.

اتهم ويليام ليتل، 18 عامًا، سبيسي بمحاولة مد يده في سرواله في نادي السيارات، وهو ادعاء قال إنه يمكن دعمه برسائل نصية تبادلها مع مجموعة من الأصدقاء وصديقته آنذاك.

أخبر ليتل، الذي كان يعمل في المؤسسة التي وقع فيها الحادث المزعوم ، أن سبيسي كان يبلغ من العمر 23 عامًا في ذلك الوقت.

تم التحقق عن ذلك ولكن تم حذف الرسائل النصية الموجودة على هاتف ليتل من قبل والدته قبل تسليمه إلى السلطات – وفُقد الهاتف في وقت ما من العام الماضي.

 احتج المدعي بحقه في عدم الإدلاء بشهادته بشأن الرسائل النصية من ليلة التحرش المزعوم وذلك لعدم توفر الدليل، والذي ادعى دفاع المجني عليه أنه قد تم حذفها.

شاركنا رأيك