أريانا غراندي تتعرض للإنتقاد بسبب بنية جسمها

جسم أريانا غراندي يتعرض للإنتقاد

احدى مغنيات البوب المعروفات في اخر عقد هي النجمة اريانا غراندي التي ما زالت في قمة إنتاجها الفني.

ففي عام 2020 أصدرت ألبومها الخامس “Positions” والذي حقق نجاحًا على صعيد منصات الموسيقى والتسجيلات في مختلف الولايات المتحدة والعالم.

من ثم باشرت دخولها عام 2021 بالزواج من حبيبها دالتون غوميز في حفل صغير وحميم بمنزلها الواقع في ولاية كاليفورنيا، إضافة الى تعيينها كإحدى حكام برنامج ذا فويس بنسخته الأمريكية، لكن هذا لم يمنع تعرضها لسيل من التعليقات السلبية المتعلقة بمظهرها.

أريانا غراندي على الإنستغرام

إن البنية النحيفة للنجمة جعلتها هدفًا دائمًا للتعليقات السلبية بشأن مظهرها، بل حتى إن غراندي حاولت السخرية من تلك التعليقات بإرتدائها سترة كتب عليها “ليس لدي صدر!” في عام 2015.

لكن وجد معجبوها ان التعليقات التي أنتشرت مؤخرًا عنها مبالغ فيها كثيرًا، بما فيها تعليقات وصفتها بالـ “مسطحة” واخرى وصفتها كأنها فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا.

وجاءت تلك الإنتقادات لها بعد أن نشرت صورها على حساب الإنستغرام بأخر منشوراتها.

قال أحد معجبيها على منصة تويتر: “أريانا لم تكن في أي فترة واثقة من مظهرها وجسدها كما هي الأن، من المحزن أن الناس ما زالوا ينتقدون جسدها لمجرد إنه جسم ناعم وصغير طبيعيًا”.

كتب اخر على انستغرام تعليقًا على صورتها: “انتِ رائعة يا عزيزتي، لا تستمعي الى هؤلاء الفتية المراهقين الذين يعتقدون إن رأيهم مهم في أي مجال”.

اما البعض الأخر من معجبيها فقد كانوا قلقين من ناحية إن غراندي رأت هذه التعليقات السلبية جدًا عليها واضطرت لغلق خاصية التعليق في منشورها على الأنستغرام.

بعض التعليقات المسيئة تجاهها

كتبت احدى المعجبات: “أريانا أغلقت خاصية التعليقات على الانستغرام لذلك المنشور بسبب أن الكثيرين كانوا ينتقدون جسدها .. اكرهكم جميعًا”.

اما البعض الأخر فقد كان يرى إنه حتى وإن لم يؤثر إنتقاد جسد غراندي عليها شخصيًا، لكنه بكل تأكيد سيؤثر على الأخريات التي يشبهنها في بنيتهن الجسمانية.

اقرأ ايضًا: بيلي أيليش ترد على منتقديها بتصريحات جريئة

غردت احدى المتابعات: “في نهاية المطاف، ربما لا تولي أريانا الكثير من الإهتمام لكل من ينتقدون مظهرها، لكن الكثير من الأشخاص الذين يشبهونها سيعانون بالفعل من قلة الثقة بمظهرهم وأشكالهم”.

أريانا غراندي

إفترض آخرون إن هذه التعليقات البغيضة على نجمة البوب سيكون وقعها أكبر هذه المرة كونها تصادف الذكرى الثالثة لوفاة صديقها مغني الراب ماك ميلر عام 2018 بعد أن تعاونا سويًا في عدة أعمال ودخلا في علاقة رومانسية أستمرت عامين.

شاركنا رأيك